This is Me | هذا انا

by Hamza O.

I knew that I was alone in that battle, against such a great crowd. I knew too that I had no weapon except my determination, willpower and trust in God. I believed in myself, believing that I could win.

I refused to allow despair to creep into my heart, and when I betrayed tears on unholy night, this was not a sign that I surrendered to ubiquitous bitterness. Nor did I clipp or cut my wings so that I might never rise up into the sky of hope again.

I knew that united together, we were a powerful force, yet I was its lone commander. Still, dark thoughts kept coming and I was stung by harsh blows.

There is nothing wrong with loneliness just so long as dreams remain your friends. There is nothing wrong with war if the result is a victory of will, and it is fitting to sacrifice for something precious: for yourself.

I will not wait for this miserable world to stand up; it only ever stands up to me and strips me of everything I have. For this there is no one I can blame, yet I cannot go on like this. I experience a level of pain I did not know existed.

I am torn between my mind and heart, between logic and emotions! I may be smiling and full of life, but a second later you will find me in tears. I will open up and tell you just how greatly I am overwhelmed by you.

Do not be surprised, my friend, I’ve met many faces that seem honest.

My heart is always feeling, my brain is always thinking. But when I bring pen to paper, I solve all my problems. I do not have the capacity to focus on happiness: that is what has been destroyed in me, the capacity for happiness.

I am one of those who can not accept what is purely routine, what is repeated ad nauseam by those whose interests are so trivial. They scream then cry in silence.

Sometimes I am very strong, sometimes weak. I am powerful, sometimes superstitious. You may find me mad and fond of dancing and singing — even though I am not skilled — and sometimes see me writing dark, depressive thoughts.

You may find me an innocent child, uncaring and free from concern; but soon after I feel like all the worries of the world are piled upon me. Sometimes I speak, sometimes I just in a corner.

My problem is that I do not have any moderation.

Still, at least I do not hurt anyone. I am resigned and I am alone in deciding my destiny with my hand, either war and victory, or despair, submission and humiliation.

This war is mine, this universe is mine, this opinion is mine, and this life is mine.

كنت اعرف جيدا أني وحدي اخوض تلك المعركة ، ضد هذا الحشد الكبير ، واعلم أيضا أني لا املك سلاحاً سوى عزيمتي و إرادتي وثقتي بربي ثم بنفسي ، و إيماني بأني استطيع . .. لم اسمح لليأس بأن يتسلل إلى قلبي ، وإن خانتي دموعي في ليالي الموحشة ، إلا أن هذا لا يعني أني استسلمت لواقعي المرير ، او أني قد قصصت جناحي لكي لا احلق في سماء آمالي أبداً ، فما كانت هذه الدموع إلا لتزيدني إصرارا و تشبثا بأحلامي .. كنت اعلم أن في الإتحاد قوة ، واعلم أيضا بأني القائد الجيش الوحيد ، إلا أن أحلامي كانت تحاربني ، و تذيد عني الضربات القاسية . لا بأس بالوحدة إن كانت الأحلامي أنيسها ، ولا بأس بالألم إن كانت النتيجة هي التغلب على الفشل ، ولا بأس بالحرب إن كانت النتيجة هي انتصار الإرادة ، ولا بأس بالتضحية من أجل شيء ثمين ، من أجل نفسي وذاتي ومن أجلي انا… لا انتظر من هذا العالم البائس أن يساندي ، هو فقط سيقف ندا لي ، و يجردني من كل شيء منتظرا لا استطيع لوم أحد ابداً…و علي الإعتراف انني لا أُطاق نهائياً ،أنني بكل ثانية بشخصية جديدة.. مزاجي حد الألم..ليس كما اتوقع ابداً. أصارع بين عقلي وقلبي..بين منطق وعواطف ! قد اكون مبتسما مفعما بالحياه وفي الدقيقة و الثانية تجدني مقطب الوجه ،أو اشعرك اني مهيم بك وبعدها بثواني تجدني لا أطيقك.. فلا تتعجب يا صديقي فقد قابلت الوجه الطيب اولاً ليس إلا…. أشعر اكثر من اللازم وعقلي لا يكف عن التفكير ، قد احضر فلماً وأحل مشكلة. ليس لدي قدرة على التركيز والإستمتاع ابداً وهذا ما دمرني. أنا من هؤلاء الذين لا يطيقون الروتين وكل شيئ مكرر من الذين لا يدهشهم أي شئ سوى بعض التفاصيل التافهه. الذين يصرخون عند المواجهه وبعدها بثواني يبكون. قوي جداً ، وضعيف أكثر ، قد تجدني خارق الذكاء احياناً وفائق التفاهة احياناً اخرى. قد تجدني مجنون مولع أرقص وأغني — علماً أني لا أجيدهما — وتارة تراني أكتب خاطرة سوداء كئيبه. قد تجدني طفلاً بريئ كل البراءة لا يهمه شيئ وبعدها اجد كل هموم الدنيا محمولةً على عاتقي. متصدراً للحديث أحياناً ، أو جالساً في زاوية الغرفه تارة.مثقف عنيد وبعدها اللاشئ. مشكلتي أني لا اعرف الاتزان أبداً ولا هو يعرفني أيضاً. متناقض جداً هو كل شيء ما في الامر وما يسبب لي الألم. ولكن على الأقل لا أؤذي احداً.”ربما”. استسلامي ، و أنا وحدي من اقرر مصيري بيدي ، إما الحرب والإنتصار ، وإما اليأس والخضوع والذل والهوان.. الحرب حربي ، والكون كوني ،و رأي رأي، والحلم حلمي ، والحياة حياتي……

#Poetry #Greece #العربية #English #refugees #actionforeducation #Chios #refugeesgr

7 views

Recent Posts

See All

National Reality

A Poem by Mohammed A Country of national horror From the far to the deep It is fear to danger And from exile to the second Country of war Destroyed all my buildings Security has died in my country Dea

  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram
  • LinkedIn
  • YouTube

ABOUT   /   CONTACT   /   NEWS   /   SUBSCRIBE   /   PRIVACY

UK: Action for Education is a restricted fund under the auspices of Prism the Gift Fund, registered charity 1099682.

GREECE: Action for Education/Δράση για την Εκπαίδευση is a registered non-profit at Tsouri 6, Chios, 82100, ΑΦΜ: 997220609

Copyright © Action for Education 2020

  • White Facebook Icon
  • White Twitter Icon
  • White YouTube Icon
  • White LinkedIn Icon
  • White Instagram Icon